سفارة الدولة في مدريد تنظم معرضا فنيا لأعمال الشيخة اليازية في البيت العربي بمدريد

وافتتحت سعادة الدكتورة حصة عبدالله أحمد العتيبة، سفيرة الدولة لدى المملكة الإسبانية المعرض إلى جانب بيدرو فيينا مدير البيت العربي و بحضور عدد كبير من رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى مملكة إسبانيا ،إلى جانب عدد هام من الإعلاميين الإسبان والأجانب وعدد كبير من الفنانين المهتمين بالثقافة العربية بشكل عام والإماراتية بشكل خاص.
ويضم هذا المعرض الذي سيفتتح أبوابه أمام الجمهور الإسباني لمدة أسبوعين من 29 مارس حتى 12 إبريل الأول من نوعه في إسبانيا حيث يضم مجموعة أعمال تشكيلية للشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان، تنقسم إلى ثلاث مجموعات فنية مختلفة ومتنوعة شملت لوحات من سلسلة "اكتشافات"، حيث تستعرض المجموعة الأولى "الصحن" ذات النظرة الفلسفية العميقة تأثير وسائل الإعلام في تشكيل الأفكار والآراء. بينما تشمل المجموعة الثانية من سلسلة "أسماء لامعة " بورتريهات لأشهر نجوم السينما العالمية، جسدت فيها اليازية رحلة غوص هؤلاء الفنانيين في الشخصيات التي قدموها متجاوزين القصة والأدوار لتعكس مدى عمق الطبيعة البشرية. أما مجموعة الأعمال التشكيلية الثالثة التي تنضوي تحت سلسلة "رحلة سعيدة" الغير تقليدية، أضافت فيها الفنانة اليازية لمسات فنية نوعية على لوحات عالمية معروفة لإعلانات شركات الطيران.
وبهذه المناسبة، ألقت سعادة السفيرة د.حصة العتيبة كلمة بمناسبة الافتتاح الرسمي للمعرض شكرت فيها "البيت العربي" على تعاونه مع سفارة الدولة في مدريد لإنجاح تنظيم هذا المعرض، مبرزة أنه يعتبر أول معرض فن تشكيلي إماراتي يقام في إسبانيا ويعد بمثابة نافذة إماراتية لاطلاع الجمهور الإسباني على الفن التشكيلي الإماراتي المعاصر ومكانة المرأة الإماراتية في المساهمة في الثقافة والفن الإماراتي، مما يساهم بشكل كبير في نشر الثقافة الإماراتية في المملكة الإسبانية وتعزيز الحوار الثقافي بين البلدين.
وأكدت سعادتها على دور القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة في عولمة الثقافة الإماراتية وأضافت بأن دولة الإمارات تعمل منذ أعوام على نشر الثقافة والتراث الفني والتاريخي للدولة على الصعيد العالمي من خلال تنظيمها لعدة معارض وفعاليات ثقافية وفنية عبر عدد هام من العواصم الأوروبية.
ومن جانبه، أشاد مدير البيت العربي، بيدرو فيينا، خلال الافتتاح الرسمي بمتانة العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والمملكة الإسبانية، بما فيها العلاقات الثقافية، معربا في هذا السياق عن سعادته باحتضان هذا المعرض الذي يأتي في إطار النشاط الثقافي الذي يقوم به البيت العربي حاليا بمناسبة احتفاله بمرور عشرة أعوام على تأسيسه ودوره في ربط جسور التواصل الثقافي بين إسبانيا والعالم العربي .
كما انتهز السيد بيدرو فيينا هذه الفرصة للإعلان عن المشروع الثقافي الذي يعده حاليا بالتعاون مع سفارة الدولة في مدريد بشأن عرض مجموعة أفلام إماراتية بعد ترجمتها إلى اللغة الإسبانية، من بينها فيلم "حجاب"، في أكثر من مدينة إسبانية بشكل يسمح بإعطاء صورة حية عن الفن السابع في دولة الإمارات وبعض الصناعات السينمائية الإماراتية التي تحتل في الوقت الحالي مكانة متميزة محليا وعالميا. وسيحتضن البيت العربي سلسلة أفلام إماراتية مطلع شهر مايو ٢٠١٧.

https://www.youtube.com/watch?v=AWhlbMsiKQ0&t

 

تاريخ الإضافة : 30 مارس 2017